تتميز شركات المهيلب للتجارة والصناعة بالتطوير المستمر لكافه قطاعاتها والاستفادة من كل جديد في تطوير انشطتها المختلفة سواء في مجال صناعه الخرسانة الجاهزة و البلوك الالي وقطاعات النقل والكسارات وكذلك التطوير والتدريب التقني والمهني لجميع العاملين لمواكبه التكنولوجيا الحديثه لكي نحافظ دائما علي مستوانا العالي.
تعمل اداره مراقبه الجوده علي تحسين المنتج وخلوه من اي عيوب ومدي ملائمة المنتج مع رغبات ومتطلبات العميل ومتابعه التطورات الحديثه التي تطرأ علي اداره مراقبه الجوده.
كلمه جوده تعني القيام بأداء العمل بإتقان علي الوجه المقبول والمطلوب كما امرنا رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم (ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا فليتقنه) صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم
فمن خلال الاتقان في العمل والارتفاع بمستوي جوده منتجاتنا وتميز شركه المهيلب بالسمعة الطيبه وإرضاء العملاء حصلت الشركه علي شهادة الايزو العالميه في جوده منتجاتها مما تعطي الثقة للعملاء
ان المفهوم الاساسي في نظام اداره الجوده لدي شركه المهيلب هو العميل حيث ان العميل هو سبب وجود اي منظمه او منشاة انتاجيه التي تسعي لتقديم منتجاتها حسب رغباته.
تقوم اداره الجوده في شركه المهيلب علي عناصر اساسيه .

1.وضع مواصفات للمنتج .
وذلك من خلال دراسة متطلبات المستهلك وترجمتها الي مواصفات فنيه تستخدم كأساس في تصميم المنتج

2.ضبط جوده المواد الداخلة .
تعمل الشركه علي التخطيط الدائم لكافه انشطه المشتريات من مواد خام حيث تخضع المواد الخام الداخله في المنتجات الاسمنتية للاختبارات الدائمة من قبل المختبر الخاص بالشركة للتأكد من جوده المواد الخام قبل الانتاج ويتم الرقابه عليها بصوره يوميه كما ان الشركه تهتم بمشتريات قطع غيار الصيانة والماكينات حيث ان ذلك له تأثيرا بالغا علي سير العمليه الانتاجية وجوده المنتج النهائي
3.ضبط جوده المنتجات اثناء التشغيل.
وذلك بالعمل علي استهداف جوده المنتج في كل مرحله من مراحل الانتاج وهذا عن طريق التحكم في التصميم الخاص بالمنتجات ومراقبه المنتج لحين وصوله للعميل بنفس المواصفات المطلوبة وكذلك مراقبه وصيانة المعدات الانتاجية.
4.ضبط جوده المنتج النهائي. وهذا بإجراء عمليات الفحص والاختبارات علي مواصفات المنتج النهائي قبل خروجه من الشركه كما تعمل اداره مراقبه الجوده بالمحافظة علي جوده المنتج وذلك من خلا التغليف والتعبئة والتخزين والنقل حتي يصل بكامل مواصفاته الي العميل.

والله ولي التوفيق